صواريخ العائلة السعيدة

علي حبش

 

صواريخ في أسفل القلب
وشظية في رأسك
والايام مقصلة تمشي
وكل صديق متهم بك ياعراق.
هذه احلامنا
اسلاك تتناسل في الشوارع
والناس بين السيطرات ينكسرون ويختفون تحت اهدابهم
تسللت في فوضي البلاد
فرأيت عائلة تتسلق نقالة
ورأيت طفلا يسحل بالدموع دبابة
ورأيت تابوتا ينتظر الفرات.
حياة لارصيف فيها
غير اطنان من الخردة والحديد
أكل هذا السلاح لي
لاطفالي لمنزلنا الصغير.
اجانب قرب قميصي
واعداء بين اصابعي
اجانب فوق الجريدة
واعداء يتناسلون في القذيفة
بانتظار النقود.
لماذا القصيدة مالحة أيها الشعر
لماذ النفط اسود ياوطن.
جنود ملونة عيونهم قرب تمثال الرصافي
يعصرون النهار
صوت مروحياتهم يجرح النخل
وسرفاتهم تدوس ذكرياتي في ساحة الميدان
أكل هذا السلاح لي
بغداد توقظها عبوة ناسفة
والأصدقاء يتقاتلون بالجرائد والذكريات
بغداد ترفعها الهاونات.

اترك رد

%d